المعهد العالي للاتصالات والملاحة


 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تذكر انك راحل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بو فهد



ذكر عدد الرسائل : 146
المهنة/التخصص : متدرب
تاريخ التسجيل : 14/09/2010

مُساهمةموضوع: تذكر انك راحل    الأربعاء سبتمبر 29, 2010 10:19 pm



--------------------------------------------------------------------------------


بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



تذكر انك راحل



فإنه مهما عاش الإنسان في هذه الحياة ومهما طال به البقاء بها، ومهما استمتع بشهواتها وملذاتها،فإن المصير واحد والنهاية محتومة، ولابد لكل إنسان من نهاية، وهذه النهاية هي الموت الذي لا مفر منه،قال تعالى( كل نفس ذائقة الموت )إنه لابد من يوم ترجع فيه الخلائق إلى الله جل وعلا

ليحاسبهم على ما عملوا في هذه الدنيا، قال تعالى( واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله)يوم طالما نسيناه ، يوم هو آخر الأيام، يوم تغص,فيه الحناجر، فلا يوم بعده ولا يوم مثله، إنه اليوم
العظيم يوم كتبه الله على كل صغير وكبير، وكل جليل وحقير، إنه اليوم المشهود واللقاء الموعود,ثم إنه قبل هذا اليوم لحظة ينتقل فيها الإنسان من دارالغرور إلى دار السرور، كل بحسب عمله،تلك اللحظة التي يلقي فيها الإنسان آخر النظرات,على الأبناء والبنات والإخوان،وعلى هذه الدنيا، وتبدو على وجهه معالم السكرات،وتخرج من صميم قلبه الآهات والزفرات,إنها اللحظة التي يعرف الإنسان فيها حقارة هذه الدنيا، إنها اللحظة التي يحس الإنسان فيها بالحسرة,والألم على كل لحظة فرط فيها في جنب الله تعالى،
فهو يناديه, رباه، رباه(رب ارجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت)إنها اللحظة الحاسمة والساعة القاصمة التي يدنو
فيها ملك الموت لكي ينادي، هل ينادي نداء النعيم أو نداء الجحيم,إن الغربة الحقيقة إنما هي غربة اللحد والكفن،فهل تذكرت انطراحك على الفراش، وإذا بأيدي,الأهل تقلبك، فأشتد نزعك وصار الموت يجذبك من كل عرق، ثم أسلمت الروح إلى بارئها،والتفت الساق بالساق، ثم قدموك بعد ذلك ليصلي عليك، ثم أنزلوك في القبر وحيدا فريدا،لا أم تقيم معك، ولا أب يرافقك، ولا أخ يؤنسك,وهناك يحس المرء بدار غريبة,ومنازل رهيبة عجيبة،وفي لحظة واحدة ينتقل العبد من دار الهوان ,إلى دار النعيم المقيم,إن كان ممن تاب وآمن وعمل صالحا،أو ينتقل إلى دار الجحيم والعذاب الأليم,لقد طويت صفحات الغرور، وبدأ للعبد هول البعث, والنشور، مضت الملهيات والمغريات وبقيت التبعات,فلا إله إلا الله من ساعة تطوى فيها صحيفة المرء,إما على الحسنات أو على السيئات،ويحس بقلب متقطع من الألم والحسرة على أيام غفل فيها كثيرا عن الله واليوم الآخر ،فها هي الدنيا بما فيها قد انتهت وانقضت أيامها سريعا، ويسلم روحه لباريها، وينتقل إلى الدار الآخرة بما فيها من الأهوال العظيمة, فلا إله إلا الله من ساعة ينزل فيها الإنسان أول منازل الآخرة ويستقبل الحياة الجديدة،فإما عيشة سعيدة،أوعيشة نكيدة والعياذ بالله,فقبر يتقلب في النعيم والرضوان المقيم،وقبر في دركات الجحيم والعذاب الأليم،ثم يأتي بعد ذلك اللقاء الموعد واليوم المشهود,وصاح الصائح بصيحته فخرج الموتى من تلك ,الأجداث وتلك القبور إلى ربهم حفاة عراة غرلا،فلا أنساب، ولا أحساب، ولا جاه ولا مال،إنه اليوم الذي يجمع الله فيه الأولين والآخرين،وتصور وقوفك بين يدي بديع السموات والأرض،قد أمسكت صحيفة عملك بيدك،فقرأتها بلسان كليل، وقلب منكسر، والحياء من الله ,ماذا تقول إذا قال لك,يا عبدي ،أما استحييت مني,ألم أحسن إليك,ألم أنعم عليك,ما غرك بي,تذكر أهل الصالحات حين يخرجون من قبورهم,وقد ابيضت وجوههم بآثارالحسنات،وما عظم المقام عليهم، تتلقاهم الملائكة هذا يومكم,الذي كنتم توعدون, تذكر عندما يقول الرب تبارك وتعالى بحقهم, يا ملائكتي، خذوا بعبادي إلى جنات النعيم، خذوهم إلى الرضوان العظيم,وفتحت لهم الجنان، وطاف حولهم الحور والولدان،وذهب عنهم النكد والنصب، وزال العناء والتعب,وتذكر, تلك النفس الظالمة المعرضة,
عن منهج الله تعالى العاصية له، عندما يقول الله
تبارك وتعالى بحقها, يا ملائكتي، خذوه فغلوه،
ثم الجحيم صلوه،وقد تمنت تلك النفس أن لو رجعت إلى الدنيا لتتوب إلى الله وتعمل صالحاً،لكن هيهات هيهات أن ترجع،ما أعظم الفرق بين هؤلاء وأولئك,بين من كان في النعيم ومن كان في الجحيم ,وصدق الله تعالى إذ يقول(ان الأبرار لفي نعيم وإن الفجار لفي جحيم)فإنك والله لأعجز من أن تطيق شيئا من هذا العذاب،إن الجبال الشم الراسيات لو سيرت بالنار لذابت من شدة حرها, فأين أنت أيها الإنسان الضعيف من تلك الجبال, إنك تصبر على الجوع والعطش، لكن والله
لا صبر لك على النار,ثم اعلم أن طريق الاستقامة والالتزام ليس فيه,تعقيد وكبت حرية كما يظنه البعض، بل إن طريق
الاستقامة والالتزام كله سعادة، ولذة، وراحة،
وطمأنينة,أما حياة المعصية والآثام فكلها قلق ونكد وحسرة في الدنيا،

ثم عذاب وهوان في الآخرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نينا ريتشي



انثى عدد الرسائل : 825
المهنة/التخصص : كمبيوتر
تاريخ التسجيل : 23/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: تذكر انك راحل    الأحد أكتوبر 03, 2010 8:58 am

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ..
ألف شكرك لك على طرحك لمثل هذا الموضوع ..
الحياة الصراحة تغري بكل ما فيها , لكن في من يرضى و يقتنع بما رزقه الله تعالى , اللي له رزق و مكتوب له راح يصيره له عاجلا أم آجلا , حتى لو كان في قاع البحر , لكن في وقتنا الحالي أرى أن الفتن انتشرت بشكل كبير , الله يكفينا شرها ..
و أخيرا .. اللهم أحيينا مادامت الحياة خيراً لنا و توفنا ما كانت الوفاة خيراً لنا ..
اللهم إني أسألك الجنة و اعوذ بك من النار ,, اللهم آمين ..
و طوبى لمن ترك الدنيا قبل أن تتركه ~
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بو فهد



ذكر عدد الرسائل : 146
المهنة/التخصص : متدرب
تاريخ التسجيل : 14/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: تذكر انك راحل    الأحد أكتوبر 03, 2010 10:11 am

العفو ويسلمو ع المرور الطيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تذكر انك راحل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المعهد العالي للاتصالات والملاحة :: المنتديات العامه :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: